الهيئة العليا للمفاوضات لقوى الثورة والمعارضة السورية | بيان من الهيئة العليا للمفاوضات حول مؤتمر الحوار الوطني المقترح في سوتشي
  • الخميس 18 كانون الثاني 2018 | 30 : 9 مساءً بتوقيت دمشق

بيان من الهيئة العليا للمفاوضات حول مؤتمر الحوار الوطني المقترح في سوتشي

ان الهيئة العليا للمفاوضات؛ إذ تعيد تأكيد التزامها بالحل السياسي وفق بيان جنيف والقرارات الأممية ذات الصلة، لتعتبر ان الدعوة الروسية لعقد مؤتمر للحوار الوطني السوري في سوتشي تمثل حرفاً لمسار الوساطة الأممية واستباقا لمقتضيات الحل السياسي المنشود، وذلك بهدف إعادة تأهيل النظام.

وتعتبر الهيئة هذه الدعوة ضمن الجهود التي تبذلها موسكو للانفراد بالحل خارج إطار الشرعية الأممية، و نسف الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي للتوصل إلى حل سياسي يضمن للشعب السوري حريته وكرامته.

وتؤكد الهيئة أن مأساة السوريين الكبرى، والتي كلفتهم مئات الآلاف من الشهداء والقتلى والمعتقلين والمفقودين والمعوقين، وملايين المشردين والمهجرين قسرياً، لا يمكن أن تحل عبر تشكيل حكومة موسعة تحت مظلة النظام الذي تسبب بمعاناة الشعب.

إننا في الهيئة العليا للمفاوضات نصر على رفض مناقشة مستقبل سورية خارج الإطار الأممي القانوني ، وندين سعي النظام لإفشال الوساطة الأممية، واستمراره في انتهاك القرارت الأممية وارتكاب جرائم الحرب بحق الشعب السوري ومن أخطرها استخدامه للأسلحة الكيماوية منذ عام 2013.

كما نطالب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي باستعادة الهيبة للقانون الدولي وإنفاذ القرارات الأممية الخاصة بسوريا، والعمل السريع على وقف المجازر اليومية بحق السوريين.

وتؤكد الهيئة العليا بأنها لن تشارك في أية فعاليات تعقد خارج المظلة الأممية، ولا تتوفر فيها الضمانات الدولية لضبط الامتثال وحفظ حقوق شعبنا. وتطالب الأمم المتحدة في الوقت نفسه بطرح آليات جديدة لتفعيل وساطتها، كما تدعو المجتمع الدولي لتفادي سقوط هذه الوساطة، ومنع انتصار الاستبداد على الحرية في القرن الحادي والعشرين.

وتؤكد الهيئة استمرار سعيها في جهود توحيد المعارضة، وفق ثوابت الثورة والمطالب الشعبية بنيل الحرية والعدالة والاستقرار.